Other Editions

هذه حياتي كلاعب في رمضان

سنحت لنا الفرصة للحديث مع لاعب نادي هوم يونايتد وجناح المنتخب السنيجافوري فارس رملي الذي أخبرنا عن نظام حياته كلاعب وطريقة تنظيمه لتدريباته أثناء فترة الصيام وفي أيام المباريات، فأخبرنا ما يلي :

أستيقظ عادةً في أيام التدريبات في الساعة ٤:٣٠ صباحاً وهو موعد السحور، تكون وجبتي بسيطة ومؤلفة من الأرز والبيض والدجاج الذي تحضره زوجتي، بالإضافة إلى المياه الغازية”.

أنهي وجبتي حوالي الساعة ٥:٣٠ صباحاً وأقوم بأداء صلاة الفجر التي تبدأ حوالي الساعة ٥:٤٥ وتستمر لمدة ١٠ دقائق أخلد بعدها إلى النوم وأعود وأستيقظ الساعة ١١:٣٠ صباحاً تقريباً، أفحص هاتفي النقال لأتأكد إذا كان يتوجب علي القيام بأي مهمة، في حال لا يوجد مهام أقوم فقط بالاسترخاء.

لا وقت ثابت لعمل زوجتي، لذلك إذا افترضت أنها ستعمل في فترة بعد الظهر أقوم بإيصالها إلى مكان عملها الساعة ٣:٣٠ ثم أتوجه بعدها للتدريبات التي تبدأ الساعة الخامسة مساءً وتستمر حوالي ساعتين ونصف.

يكون التدريب صعباً في رمضان، عادةً ما نجري تدريباً مكثفة في الأيام الثلاث أو الأربع التي تسبق المباراة، لكن يكون التمرين أسهل في اليوم الأخير قبلها على اعتبار أنني يجب أن أهيئ جسدي للمباراة.

عندما ينتهي التدريب أقوم بتمرينات التمدد وتخفيض درجة حرارة الجسم، وعادةً ما أجري حماماً باستعمال الثلج في اليوم أو اليومين اللذان سبقان المباراة، بعض اللاعبين يقومون بحمامات ساخنة وباردة على اعتبار أنها تساعد على تمدد و تقلص العضلات.

في نهاية التمرين يكون قد حان وقت الإفطار. بعض اللاعبين يتوجهون إلى منازلهم، لكن نادي هوم يونايتد يقوم بإعداد الطعام للاعبين المسلمين، فمثلاً في بداية هذا الاسبوع قام نادي هوم يونايتد بتحضير الأفطار لجميع اللاعبين.

يوم الجمعة يخوض نادي هوم يونايتد مباراته مع ألبيريكس نيجاتا لذلك سأحاول النوم مبكراً في اليوم الذي يسبق المباراة. استيقظ الساعة ٤:٣٠ أو ٥:٠٠ و أقوم بإيصال زوجتي إلى العمل على اعتبار انها ستعمل صباحاً وأعود في السابعة إلى المنزل لأنام و استيقظ الساعة ١٢:٤٥ ظهرا.

أقوم بحضور صلاة الجمعة في مسجدٍ قريب من منزلي، عندما أنتهي في الساعة ١:٤٥ أتوجه إلى المنزل لآخذ قيلولة لمدة ساعة، وفي حال قررت عدم النوم فأقوم بالاسترخاء و مشاهدة التلفاز.

يلتقي اللاعبون في ملعب جالان بيسار في الساعة السادسة مساءً، ونقوم بتناول وجبتنا في الملعب. بعض اللاعبين يجلبون طعامهم معهم لكن النادي يقوم بتوفير الطعام كالأرز بالكاري وألواح الشوكولا ومشروبات الطاقة والماء.

نقوم بإجراء الاحماء الساعة ٧:٤٥ لمدة نصف ساعة (مباريات الدوري السينجافوري تبدأ في رمضان الساعة ٨:٣٠). بعدها نعود إلى غرفة الملابس ليعطينا المدرب توجيهاته الأخيرة قبل بداية المباراة.

بعد نهاية المباراة نقوم أيضا بالاسترخاء لتخفيض حرارة الجسم في جنب الملعب وبعدها نعود لأخذ حمامٍ ثلجي ثم الاستحمام والعودة إلى المنزل.”

Image Credit: SportSG