ريال مدريد يتصدّر, و سلتافيغو لا يوزع الهدايا

بات ريال مدريد على بعد خطوة واحدة من التتويج بلقب الدوري للمرة الثالثة و الثلاثين في تاريخه بعد أن نجح اليوم في تخطي عقبة سيلتافيغو و الفوز عليه بنتيجة ٢-٠ في المباراة التي جرت على ملعب بالايدوس في مدينة فيغو وهي مباراة مؤجلة منذ ثلاثة أشهر يوم تأذى سقف الملعب من سوء الأحوال الجوية.

المباراة كانت صعبةً على أبناء زيدان الذي دفع بذات التشكيلة التي خسر بها الديربي الأخير أمام أتليتيكو مدريد في إياب نصف نهائي دوري الأبطال حيث اعتمد هذه المرة أيضاً على تشكيلة ٤-١-٢-١-٢ والتي تسمى خطة “الألماسة”، و نجح رونالدو من فرصة واحدة في الشوط الأول في إحراز هدف التقدم في الدقيقة العاشرة من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء.

لكن هذا الهدف لم يحبط معنويات لاعبي السيلتا بل على العكس زادوا من ضغطهم على الملكي و سنحت لهم أكثر من فرصة خطيرة فشلوا في ترجمتها لأهداف لينتهي الشوط الأول بنتيجة ١-٠.

في الشوط الثاني استمر أصحاب الأرض بالضغط و أتت لهم فرصة خطيرة جداً للاعب جوديتي أضاعها الأخير وتحولت لمرتدة أرسلها دانييلو، استقبلها ايسكو و جرى بها و أهدى تمريرة حاسمة لرونالدو الذي حولها لهدفٍ ثانٍ له و للفريق.

بعد الهدف الثاني توترت المباراة خصوصاً بعد طرد لاعب سيلتافيغو “خونكال” بعد أن نال البطاقة الصفراء الثانية بدعوى التمثيل في لقطةٍ يتوقع أن تسيل الكثير من الحبر في الصحافة الاسبانية في الأيام القليلة المقبلة.

توقع الجميع أن فيغو سيتراجع بعد الطرد إلا أن العكس هو ما حصل فنجح الفريق بإحراز هدف تقليص الفارق إلا أن فرحته لم تكتمل فبعد دقيقة واحدة فقط عاد بنزيما ووسع الفارق لهدفين مجدداً قبل أن يطلق كروس رصاصة الرحمة على النادي الأزرق و يصيب قلوب جماهيره باللوعة بعد تسجيله الهدف الرابع لتنتهي المباراة بنتيجة ٤-١ لرونالدو و رفاقه.

يذكر أنه بعد نهاية المباراة عاد ريال مدريد للصدارة ب ٩٠ نقطة من ٣٧ مباراة أمام برشلونة الوصيف ب ٨٧ نقطة، و يحتاج الآن لنقطة واحدة فقط من لقائه الأخير على مالاجا في ملعبه لحسم اللقب لصالحه.