ما حقيقة ما حصل في دورتموند ؟

كان من المقرر أن تجري أمس الثلاثاء مباراة ربع النهائي في دوري أبطال أوروبا بين بروسيا دورتموند وموناكو على أرض الأول.

و الذي حدث طبقاً لمصادر متعددة في ألمانيا آخرها قائد شرطة المدينة أنه و في الساعة السابعة و الربع تماماً بتوقيت أوروبا وقعت ثلاث انفجاراتٍ في مدينة دورتموند مستهدفاً حافلة النادي الألماني أثناء مغادرة لاعبي الفريق من الفندق إلى الملعب، تقرر بعدها تأجيل المباراة إلى اليوم الأربعاء.

الانفجار الذي لم يعرف سببه بعد أصاب المشجعين بالذعر و أصاب عدة أشخاص جسدياً لم يعلن بعد عن مدى خطورتها، باستثناء اللاعب الاسباني مارك بارترا الذي أصيب و هو في الحافلة نفسها.

مرت الساعات عصيبة و أعلن أن بارترا في حالةٍ جيدة قبل أن يعود النادي ليعلن أن اللاعب يخضع لجراحة في اليد و الساعد و لم يؤكد حتى ساعة كتابة هذه الكلمات  وضع اللاعب الحالي و إن كان من المفترض أن وضع اللاعب سيكون مستقراً.

و في وقت متأخر من الليل خرج إلى وسائل الإعلام قائد شرطة دورتموند غريغور لانج فقال : “لا نعلم سبب التفجير بعد ولا نستطيع التأكيد إن كان إرهابياً أم لا”، و اكتفى بوصفه  “بتفجير استهدف حافلة نادي بروسيا دورتموند”.

قائد الشرطة اضاف قائلاً :”اتخذنا كل الاجراءات الاحترازية اللازمة للاعبين و الناس و الملعب نفسه”. و أوضح “عثرنا على رسالةٍ في موقع التفجير، و مازالت العمليات مستمرة للتأكد من صحتها”.

و في سياق متصل يؤكد أن كرة القدم أكثر من مجرد رياضة، قامت جماهير نادي دورتموند بإطلاق هاشتاغ #bedforawayfans لاستضافة جماهير نادي موناكو مجاناً التي أتت لمشاهدة المباراة و لم تكن تتوقع أن تضطر لقضاء ليلة في المدينة و انتشرت هذه الوسمة بسرعة خارقة موضحة أهمية كرة القدم و الروح الرياضية في نشر مواقف إنسانية حتى في أصعب اللحظات.